Dawrat

يونيو 21, 2013

يقال بأن الحياة دورات فمنذ الوهلة الأولى التي يولد فيها الانسان على هذه الارض فإن عجلة الحياة تبدأ بالدوران آذنة بالمسير للطريق الذي يختاره الانسان وفي هذا المسير يمر الشخص بمراحل عديدة يبدأها بمرحلة الطفولة تلك المرحلة الفطرية والعفوية والتي يتعلم فيها من خلال ما يشاهده أو ما يدور حوله ومن خلال ايضا المحاولة والخطأ وعادة يكون فيها العقل مستقبل جيد فيتعلم بوتيرة سريعة وأيضا تمتاز هـذه المرحلة بحب الاستكشاف ثم بعد ذلك تكون مرحلة المراهقة تلك المرحلة التي تتكون بها قناعة الانسان وحب الاستقلالية وهي من أصعب المراحل التي يستطيع الآباء التحكم بها ثم بعد ذلك تأتي مرحلة الشباب وهي المرحلة التي يبدأ بها الانسان بالانجاز وتزداد بها حصيلة العلم والمعرفة ثم تأتي أخيرا مرحلة الشيب وهذه المرحلة تسمى عادة بمرحلة الحكمة ففيها يصل الانسان الى ذروة المعرفة والخبرة التي اكتسبها على مر السنين وهكذا تمر حياتنا وتتغير بين حين وآخر فينا من يستغلها فيحقق لذاته ما يريده في حياته وفينا من يهملها فينحدر بها. من هذا المنطلق ومن هذه الرؤية بدأنا هذا الموقع الذي يحاكي حيات المعرفة والذي يدور بعجلة التنمية الذاتية حتى تصل لذروتها التي تمكنه من انجاز ما يريد

كل التوفيق في مسيرتكم العلمية!