Unlimited Access

Arabic Language

5 Lessons

Certificate of Completion

Course Overview

بلا نزاع وبلا مغالطات ألصق رفيق للتاجر هوالعقل, فهو المدبر و المنشأ و المنتج للأفكار وهو مصدر الإبداع. بلا عقل لا يستطيع التاجر الوصول لأهدافه التجارية ولا يمكنه تحقيق الثراء المالي. نحن أصحاب المشاريع نستعين بعقولنا لإبتكار الأنشطة التي تشجع المستهلك على قرار الشراء.
ولكن ماذا عن القلب؟ هل له دور في مساعدتنا على تحفيز القوة الشرائية؟ هل نحن بحاجة للإستعانة بقلوبنا وعواطفنا لإتمام صفقات البيع والشراء؟

بإستطاعت أي مختص في التسويق ان يعمل دعاية أو حملة تسويقية أو ترويج بأي شكل من الأشكال, ولكن القليل منهم من يخاطب عواطف و قلب المستهلك! لا تهدر وقتك في البحث في غوغل أو كتب التسويق, خلاصة هذه المسألة تطرح بإختصار و شكل عملي.

الجزء الأول:

  • إليك 3 دقائق لتجب على هذا السؤال: هل قرار الشراء مدفوع من القلب أم العقل؟ الإجابة: كلاهما

  • العقل ينتج المعادلات المنطقية ومنها الحسابات, جرد الأرباح و الخسائر ربط الحاجة المادية مع المنتج وإعادة النظر في سعر المنتج.

  • العقل من يبرر الرغبة لتفادي العواقب السلبية التي يمكن أن تضر بالمشاعر لاحقا , تأنيب الضمير...عدم الصواب.

  • أما القلب فهو نبع الرغبة و هي الشرط الأساسي لدفع المستهلك للحصول على الشيئ. العقل و القلب يسيران في إتجاه مكاعس.

  • عملية تسويق أو بيع سواء كانت عن طريق الهاتف, التواصل الإجتماعي أو التواصل المباشر لا بد من مخاطبة مخاطبة القلب لتحفيزالرغبة و تغذية القلب بالمعلومات المناسبة لتبرير عملية صرف النقود و إتمام عملية الشراء.

الجزء الثاني:

كيف نفرق بين خطاب القلب وخطاب القعل:

  • مميزات المنتج (حوار مع العقل): كيف يعمل المنتج, مكونات المنتج والخصائص الموجودة بالمنتج.

  • فوائد المنتج (حوار مع القلب): النتيجة النهائة التي يحصل عليها المستهلك بعد إستخدام المنتج. وهذه قد تأتي بعد وقت من الزمن حسب نوع المنتج.

الجزء الثالث

  • المعادلة لحصر المشاعر من المنتج.

الفئة المستهدفة

  • أصحاب الشركات

  • مسؤولين التسويق والمبيعات

Trainers

10

followers

Comments & Reviews (2)
You have to be logged in to be able to comment on this course.
Loading comments...